חזרה לעמוד הקודם

الابتزاز عبر الشبكة (سكستورشن – Sextortion)

إحدى ظواهر الحيّز المفتوح والمتاح، هي إساءة استخدامه لغرض التهديد والابتزاز. Sextortion يعني تهديد شخص أو مجموعة بنشر مضامين جنسيّة مرتبطة به، بنيّة الابتزاز المالي أو لمصلحة أخرى.

المجالات الشائعة التي تنتشر فيها هذه الظاهرة:

  • استخدام مضمون تمّ الحصول عليه بموافقة (زوجين مثلًا)، فيصبح بمثابة سلاح في مرحلة معيّنة.
  • التصوير على غير عِلم الضحيّة.
  • ظاهرة عالميّة، تحدث في البلاد أيضًا. نساء يغرين الرجال للقيام بعمل جنسي. عند الانتهاء فورًا، يُطلَب من الضحيّة تحويل مبالغ كبيرة إلى الحساب الذي يذكره المبتزّ، مع تهديد بأنّه إن لم يدفع هذا المبلغ، سيتمّ نشر الفيديو لأصدقاء الضحيّة عبر فيسبوك/إنستغرام.
  • إغراء للقيام بأعمال غير مرغوب فيها مع تهديد الضحيّة.
ماذا نفعل؟التبيلغ

مهمّ أن تتذكّروا!

المخالف والمجرم هو الطرف المبتزّ!

للأسف، وقع الكثيرون في الفخّ، وهذه شائعة جدًا في الآونة الأخيرة.

نصيحتنا:

لا تدفعوا المال بأيّ شكل من الأشكال

من خبرتنا، من يدفع المال يعتبَر ضحيّة سهلة المنال، لذلك سيستمرّ المبتزّون بابتزازه

  • يجب منع المبتزّ من الوصول إليك قدر الإمكان (حظره على جميع المنصّات، عدم الردّ على المكالمات من رقم غير معروف…)

  • إذا صادفت مضمونًا عبر الشبكة، يجب تبليغ المنصّة فورًا.

  • لكي تطمئنّ – النشر عبر يوتيوب هو لتخويفك فقط. الاحتمال بأن يرى شخص معيّن هذا المضمون ضئيل جدًا.

  • كلّما كان الرفض بالاستسلام للابتزاز قاطعًا وفوريًا، هكذا سينتقل المبتزّ إلى الضحيّة التالية.

اتّحاد الإنترنت

شرطة إسرائيل

عناوين وأرقام هواتف في موقع شرطة إسرائيل