חזרה לעמוד הקודם

الإدمان على الإنترنت

حتى اليوم، لا يوجد إجماع على الموضوع. أضافت خدمات الصحّة العالميّة عام 2018 الإدمان على ألعاب الإنترنت كاضطراب. في جميع الأحوال، حتى وإن قمنا بتعريف الإدمان على نطاق واسع، تجدر الإشارة إلى أنّنا لا ندمن على الإنترنت أو الشاشة. بل ندمن على المضامين التي يعرضها.

أسئلة شائعةملاحظة عامة:المنع

لماذا ندمن؟

على الألعاب / القمار عبر الإنترنت / توفّر المعلومات / التواصل مع “العالم الخارجي” / النشاط ذي الشعور بالسريّة

إشارات تحذير من الإدمان:

  • استعمال وسواسي للشبكة – الاستعمال لساعات كثيرة – صعوبة في الابتعاد عن الميديا
  • الإحساس بعدم الراحة، العصبيّة أو الاكتئاب عند محاولة التقليل من استعمال الإنترنت
  • التنازل أو التهرّب من الالتزامات / غيابات متكرّرة عن العمل
  • عدم القدرة على تحمّل البيئة القريبة، إلى درجة نوبات الغضب
  • اللجوء للكذب لإخفاء كثرة استعمال الإنترنت
  • السهو / البلبلة / فرط النشاط
  • تجنّب اللقاءات الاجتماعيّة
  • انخفاض حاد في المستوى التعليمي
  • فرط اليقظة
  • تعب ناجم عن قلّة النوم

نصائح للأهالي:

  • من المهمّ أن تكونوا يقظين لإشارات التحذير. تأكّدوا من الأمر حتى وإن اتّضح في النهاية أنّكم كنتم مخطئين.
  • بناء شبكة دعم من كلّ المحيطين بالمدمن (العائلة، الأصدقاء، المستشارين…)
  • من المفضّل تلقّي دعم ومساعدة مهنيّة

نصائح للمنع:

  • يجب تحديد اوقات محدّدة مسبقًا للتصفّح.
  • استخدام القوّة للمنع قد يكون له تأثير عكسي.
  • إيجاد بدائل أخرى لقضاء الوقت.

يمكن تلقّي الدعم والمساعدة من كلّ واحدة من المؤسّسات أو الجمعيّات التي تقدّم الدعم في هذا المجال.

 

ملاحظة عامة:

الإدمان على الإنترنت هي ظاهرة شائعة لدى الأولاد والشبيبة، ولدى البالغين أيضًا. على الرغم من أنّ الحديث لا يدور عن استهلاك فعلي لمواد كيميائيّة أو مواد أخرى، إلّا أنّه يمكن تشخيص ظواهر شبيهة بحالات الإدمان الأخرى.

من المهمّ أن نفهم أيضًا أنّه في حالة الإدمان على مادّة معيّنة، يمكن إيجاد الطرق للابتعاد عنها، لكن في هذه الحالة، وبما أنّ الحديث يدور عن منصّة نستخدمها لأهداف عديدة، فإنّ الابتعاد عنها يصبح أصعب.

كما في أيّ فطام، هنا أيضًا، هناك حاجة للدعم البيئي، والإدراك بأنّ هذه عمليّة متواصلة.