Bring back home all the hostages
חזרה לעמוד הקודם

إتاحة المعلومات باللغة العربية في منصات وزارة التربية والتعليم

 تُشغّل وزارة التربية والتعليم 12 موقع انترنت للطلاب في إسرائيل – منهم موقع واحد فقط مُتاح كاملًا بالعربية؛ وفي 3 مواقع فقط تتوفر مضامين ما بالعربية؛ وفي مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال) تُشغّل الوزارة 23 صفحة وحسابًا باللغة العربية في مختلف الشبكات- مقابل 2 فقط بالعربية؛ أما مضامين وخدمات الوزارة في الشبكة، مثل بوابة الطلاب، المنطقة الشخصية، نتائج امتحانات البجروت، حقوق الطالب، فهي في غالبيتها غير متوفرة إطلاقا بالعربية 

على الرغم من أن اللغة الأم لأكثر من ربع الطلاب في إسرائيل هي اللغة العربية وبها يتعلمون حتى الصف الثاني عشر، فحصًا خاصًا لاتحاد الانترنت الإسرائيلي، قبيل افتتاح السنة الدراسية الجديدة يجد فوارق كبيرة وتمييزاً صارخًا ضد الطلاب، الأهالي والمعلمين من المجتمع العربي في إتاحة معلومات وخدمات وزارة التربية والتعليم بواسطة الشبكة.

 في إطار الفحص، والذي تم خلاله مسح 12 موقعا وبوابة (بورتال) مختلفاً تابعًا لوزارة التربية والتعليم، تبين أن موقعا واحدًا فقط مُترجم بشكل كامل للعربية، وفي اثنين كانت هناك مضامين ما بالعربية. الغالبية المُطلقة من المعلومات والخدمات المُتاحة لجمهور الطلاب، الأهالي والمعلمين من قبل وزارة التربية والتعليم في شبكة الانترنت، تتوفر بالعبرية فقط. كما وتبين أيضا أنه مقابل 23 قناة إعلامية اجتماعية تُشغلّها وزارة التربية والتعليم بالعربية، في الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك، اينستجرام وتيك توك، يتوفر باللغة العربية حساب فيسبوك واحد فقط يتمحور فقط في النشاطات المحلية للوزارة في البلدات العربية وحساب يوتيوب واحد، بخلاق القنوات بالعبرية والتي توفر معلومات حيوية تتعلق بجهاز التعليم. اتحاد الانترنت الإسرائيلي يؤكد بأن هذا التمييز الصارخ ضد المواطنين العرب في إتاحة الخدمات والمعلومات في الشبكة من قبل وزارة التربية والتعليم، تضر جدًا بحق وقدرة الطلاب من المجتمع العربي على استغلال الموارد التعليمية المتوفرة في الشبكة، خاصة على ضوء ازياد آليات التعليم عن بُعد جراء تفشي وباء الكورونا.

أظهر الفحص الذي تم في إطار مساعي اتحاد الانترنت المتواصلة لتقليص الفجوات الرقمية وتعزيز إتاحة خدمات الحكومة الديجيتالية للمجموعات الأقليات، بأن وزارة التربية والتعليم تُشغّل مواقع خارجية مُستقلة لا تعمل في إطار منصة gov.il التابعة لنظام الديجيتال الوطني – وغالبيتها الساحقة غير متاحة بالعربية. على ضوء ضخامة وأهمية وزارة التربية والتعليم أيضا بالنسبة للمواطنين في المجتمع العربي، أجرى اتحاد الإنترنت فحصًا_مُعمّقًا ووجد أن مضامين وخدمات الوزارة في الشبكة مثل بوابة الطلاب، المنطقة الشخصية، نتائج امتحانات البجروت، حقوق الطالب، غير مُتاحة بغالبيتها باللغة العربية. وهذا أمر خطير ويُشكل تميزاً صارخًا ضد المواطنين العرب وينتهك حقهم في الحصول على تعليم متساوٍ ولائق من الدولة.

لكافة تفاصيل فحص اتحاد الانترنت الإسرائيلي حول إتاحة خدمات ومعلومات وزارة التربية والتعليم في الشبكة – اضعطوا هنا

تبين من الفحص بأن الموقع الرئيسي لوزارة التربية والتعليم لا يحتوي على زر تغيير اللغة (الذي ينقل المتصفح للموقع بلغات أخرى)، ولا يحتوي على أي مضامين بالعربية على الإطلاق. وكذلك الحال بالنسبة لـ 9 من 12 موقعا وبوابة تُديرها وزارة التربية والتعليم، والتي توفر المعلومات والخدمات في مختلف المجالات، ومنها "بوابة الطلاب والخريجين" (פורטל תלמידים ובוגרים) و "بوابة الأهالي" (פורטל ההורים). المواقع الوحيدة التابعة لوزارة التربية والتعليم والتي تحتوي على مضمون بالعربية هي "موقع الطالب" (אתר המקפצה) والمخصص للطلاب من الصف الأول حتى الثاني عشر ويوفر دروس تحضيرية للبجروت وهو مُتاح بالكامل بالعربية، موقع "الحقيبة الرقمية" وهو عبارة عن مكتبة أونلاين توفر للمعلمين والطلاب كتب تعليمية صادرة عن "مطاح" و- "موقع مشاركة" الجديد نسبيا والمخصص لمشاركة المواطنين، المعلمين والطلاب في مواضيع إدارة وتطوير منظومة التربية والتعليم في إسرائيل. في الموقعين الأخيرين يوجد زر تغيير اللغة. في موقعين آخرين تتوفر بعض المضامين بالعربية.

ديمة أسعد نقولا، مُركزة مجال تقليص الفجوات الرقمية في اتحاد الانترنت الإسرائيلي: "الرقمنة في جهاز التربية والتعليم يجب أن تُقلّص الفوارق وأن توفر الخدمات بصورة متساوية لجميع فئات المجتمع. أما ما يحدث على أرض الواقع فهو مختلف تمامًا؛ غياب إتاحة المعلومات باللغة العربية يُعمّق الفجوات القائمة أصلًا في جهاز التربية والتعليم بسبب مشاكل البنى التحتية وشح الميزانيات في السلطات المحلية. غياب الترجمة وتوفير المعلومات بالعربية في مواقع وزارة التربية والتعليم تنتهك حق الطلاب العرب في التعليم والتطوّر وتمس بشعورهم بالانتماء وبثقتهم بجهاز التربية والتعليم وبالمجتمع الإسرائيلي ككل. بالإضافة إلى ذلك، يضر هذا التمييز بقدرات المعلمين على إثراء المضامين التي يدرسونها لطلابهم وعلى إمكانيات توفير تجربة تعليمية كتلك التي يحصل عليها غالبية الطلاب في البلاد".

مُلخص أهم استنتاجات فحص اتحاد الإنترنت الإسرائيلي:

  • على الرغم من أن ربع الطلاب العرب في إسرائيل هم عرب، وزارة التربية والتعليم لا تُشغّل موقع انترنت عربي مركزي بالعربية ولا يوجد بورتال طلاب أو منطقة شخصية باللغة العربية. عمليا، لا تتوفر البنى التحتية الأساسية باللغة العربية للطلاب، الأهالي والمعلمين العرب في البلاد.
  • بورتال الطلاب لا يتحدث العربية، والمنطقة الشخصية التي تُركّز كل المعلومات للطلاب، بما في ذلك العلامات، الحتلنات والمعلومات الشخصية، غير متاحة بالعربية.
  • هناك 23 حساب ميديا اجتماعية (سوشيال) باللغة العبرية في فيسبوك، اينستجرام، يوتيوب، تويتر وتيك توك وكلها لا تعرض أي معلومات بالعربية، وتقريبا لا تنشر أن منشورات أو مضامين بالعربية. تُدير وزارة التربية والتعليم صفحة فيسبوك واحدة فقط باللغة العربية، وقناة يوتيوب للتعليم بالديجيتال باللغة العربية.
  • المضامين في صفحة وزارة التربية والتعليم في فيسبوك بالعربية أقل ومختلفة عن الصفحات بالعبرية. المضامين بالعربية تتركز في المعلومات الإخبارية على مستوى البلدات مقارنة بمضامين أكثر تنوعًا وشمولًا باللغة بالعبرية.
  • تعتبر صفحة الفيسبوك بالعربية مصدر المعلومات الوحيد لوزارة التربية والتعليم للمجتمع العربي، إذا لا يوجد موقع رسمي عامل بالعربية. عدد من المواقع والصفحات بالعبرية التابعة للوزارة تُحوّل إلى صفحة الفيسبوك بالعربية على الرغم من قلة المعلومات التي تحتويها الصفحة وسطحيتها أيضا.