Bring back home all the hostages
חזרה לעמוד הקודם

نصائح ودليل إرشادي حول التصفح الآمن للمواطنين المسنين

مشروع خاص "جيت بوقتك (באים לטוב)" – مشروع التطوع الوطني للمواطنين المسنين، من شركة المراكز الجماهيرية، بالتعاون مع مايكروسوفت إسرائيل، مايكروسوفت إسرائيل للبحث والتطوير واتّحاد الإنترنت الإسرائيلي، قدّموا في "يوم الإنترنت الآمن" في أكثر من 150 مركزًا جماهيريًا في جميع أنحاء البلاد، دورات إرشادية حول السلوك الصحيح والآمن للإنترنت، بالإضافة إلى أدوات للتعامل مع "المخاطر الرقمية" لأبناء الجيل الثالث.

من المعطيات التي نشرتها دائرة الإحصاء المركزية في تقرير المؤشرات القومية للشيخوخة الطبيعية، تبيّن أنه في غضون عِقد من الزمن ارتفعت نسبة استخدام الإنترنت لدى أبناء 65 فما فوق بـ 4.2 ضعف – عام 2010، %30 فقط من أبناء 65 فما فوق استخدموا الإنترنت، مقابل %49 عام 2015، %67 عام 2019 و-%74 عام 2020. كما وارتفعت أيضًا نسبة استخدام الإنترنت من الهواتف الذكية، إذ بلغت عام 2019 نسبة %60.8، وارتفعت عام 2020 إلى %66.8. 

في إطار مشروع خاص بمناسبة "يوم الإنترنت الآمن"، المشترك لقسم المهارات الرقمية في "جيت بوقتك (באים לטוב)" – مشروع التطوع الوطني للمواطنين المسنين، من شركة المراكز الجماهيرية، بالتعاون مع مايكروسوفت إسرائيل، مايكروسوفت إسرائيل للبحث والتطوير واتّحاد الإنترنت الإسرائيلي، حصل مئات المواطنين المسنين في جميع أنحاء البلاد على دورات إرشادية خاصة للحماية عبر الشبكة. في تاريخ 7.2، التقى أبناء الجيل الثالث بموظفي مايكروسوفت، الذين وصلوا إلى ما يقارب 150 مركزًا جماهيريًا في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المجتمع العربي، وقدّموا لهم أدوات عملية لاكتشاف عمليات الاحتيال والمخاطر عبر الشبكة. أعِدّت هذه الدورات من قِبل مختصي المهارات الرقمية عبر الإنترنت في اتّحاد الإنترنت الإسرائيلي. لأبناء الجيل الثالث الذين تعذّر عليهم الوصول إلى المركز الجماهيري، أقيمت دورة إلكترونية. 

المشروع هو جزء من نشاط واسع في نحال المهارات الرقمية في "جيب بوقتك". في إطار هذا المشروع، يقوم المواطنون المسنون المتطوعون الذين اجتازوا تأهيلًا مهنيًا، بمساعدة أبناء الجيل الثالث في مجتمعهم في التعامل مع التقدّم التكنولوجي. يقوم المتطوعون بتعليم أصدقائهم في المجتمع كيفية تصفح الشبكة عبر الهاتف النقال، تحميل التطبيقات الضرورية للمؤسسات المالية أو الصحية، حجز أدوار في الأنظمة الرقمية، والتعرف على شبكة الفيسبوك وإنستغرام والتحدث مع الأحفاد بالفيديو. كما ويقدم لهم المتطوعون دروسًا متقدمة في موضوع الحاسوب، ويساعدوهم في التعرف على التكنولوجيا واستخدامها. 

من أجل الجمهور، فيما يلي رابط لتحميل العروض التقديمية، البوستر والمنشور الذين قُدِّموا في إطار هذا اليوم:

رابط لتحميل العرض التقديمي "متأكدون من أننا آمنون"

رابط تحميل بوستر "تصفح الإنترنت، اللعب، الحفاظ على تواصل بأمان ومتعة" – بالعبرية
رابط لتحميل بوستر "تصفح الإنترنت، اللعب، الحفاظ على تواصل بأمان ومتعة" – بالعربية

رابط لمنشور "دليل الاستخدام الحذر والآمن للإنترنت – بالعبرية
رابط لمنشور "دليل الاستخدام الحذر والآمن للإنترنت – بالعربية

"نحن نرى على أرض الواقع يوميًا كم تساعد هذه الدورات المواطنين المسنين في التصرف في الحياة اليومية، وتساهم في تحسين جودة حياتهم"، هذا ما قاله أساف تسري، مدير مجال المهارات الرقمية في "جيت بوقتك". مع ذلك، لا يملك الجميع نفس مستوى المعرفة، ولا يمكن للجميع اكتشاف المخاطر دائمًا. كلما ازداد استخدامهم للحواسيب، الهواتف النقالة والإنترنت، يتعرضون أكثر للمخاطر، لذلك وبمناسبة يوم الإنترنت الآمن، أقمنا تعاونًا مميزًا مع شركائنا، شركة مايكروسوفت إسرائيل واتّحاد الإنترنت الإسرائيلي، لنقدم لهم باقة من الأدوات لاكتشاف والتعامل مع تحديات ومخاطر الشبكة، وبالطبع سنواصل العمل من أجل تقليص الفجوات التكنولوجية لدى أبناء الجيل الثالث".    

"الاستخدام المتزايد للإنترنت لدى أبناء الجيل الثالث هو خطوة مباركة ومرحّب فيها. هذا يوفّر للمواطنين المسنين فرصًا وميزات كثيرة – لكن ينطوي أيضًا على الكثير من المخاطر والتحديات التي يجب عليهم معرفتها"، هذا ما قاله المحامي يورام هكوهين، المدير العام لاتّحاد الإنترنت الإسرائيلي. "من ناحية، من المهم أن نعمل من أجل تقليص الفجوة الرقميّة لدى أبناء الجيل الثالث، وتعزيز قدراتهم على استخدام التطبيقات والخدمات الضرورية، لمن من ناحية أخرى، ليس بمقدور الجميع أن يكتشفوا عمليات الاحتيال، رسائل الخداع الإلكتروني، المواقع المنتحلة أو استخدام الشبكات الاجتماعية بشكل آمن".  

وصرّحت المحامية هيلا هيبش، نائبة المدير العام في مجال الاستشارة القانونية، العلاقات مع أنظمة الحكم والمسؤولية الاجتماعية في مايكروسوفت إسرائيل: "في مايكروسوفت، نرى أهمية كبيرة للحدّ من ظاهرة الإساءة للمسنين. التعاون مع شركة المراكز الجماهيرية واتّحاد الإنترنت يمكّننا من توفير الأدوات والمعرفة لهم من أجل التعامل مع الشبكة بشكل ذكي وسليم".