Bring back home all the hostages
חזרה לעמוד הקודם

تلخيص وصور من مؤتمر webna

عُقد مؤتمر webna، مؤتمر الإنترنت والديجيتال الأوّل من نوعه في المجتمع العربي، في تاريخ 10.6.24 في مركز الخوارزمي – أم الفحم، بمبادرة من اتّحاد الإنترنت الإسرائيلي وبالتعاون مع منتدى المختصين لتطوير الإنترنت والديجيتال في المجتمع العربي، تضمّن المؤتمر سلسلة من المحاضرات والحلقات الحوارية حول الميزات، العوائق، الأمن والأمان في استخدام الإنترنت في المجتمع العربي. 

خلال المؤتمر عُرضت نتائج بحث جديد وشامل أجراه اتّحاد الإنترنت الإسرائيلي حول البنى التحتية وأنماط استخدام الإنترنت في المجتمع العربي في إسرائيل، كما وأجريت مداخلات وحلقات حوارية بمشاركة خبراء، باحثين وأصحاب وظائف إدارية حول مختلف قضايا البنية التحتية للشبكة، الخدمات الديجيتاليّة الحكومية والأساسية في المجتمع العربي، الأمن والأمان على الإنترنت، حرية التعبير في الحيّز الرقمي، الذكاء الاصطناعي وصناعة المحتوى في المجتمع العربي. 

 

ماذا شمل المؤتمر؟

  • حسّان طوافرة، رئيس سلطة التطوير الاقتصادي في المجتمع العربي، المتحدّث الرئيسي في المؤتمر  قام بعرض معطيات حول مخططّات حكومية، رؤية وأهداف ومقارنتها بالوضع الحالي في إسرائيل وسلّط الضوء على الفرص العديدة التي يوفّرها الإنترنت إلى جانب التحديات والصعوبات التي تواجه المجتمع العربي.
  • عرض د. يوناتان مندلس للمرّة الأولى نتائج البحث متّصلون ولكن (غير) متساوين، في موضوع عدم المساواة الرقمية، العوائق والحماية الإلكترونية في المجتمع العربي في إسرائيل. يؤكّد البحث على أنّ الفجوة الرقمية في عصرنا الإلكتروني تؤثر بشكل كبير على كافة المجالات في حياة السكان، وقد تكون سببًا في نقص المهارات والمعرفة الرقمية، مما يزيد من احتماليّة التعرض للأذى عبر الإنترنت.
  • جلسة حوارية تناولت موضوع البُنى التحتية ومناليّة الخدمات الحكومية، بإشراف نبيل أرملي، شارك فيها ممثّلون من الحكومة والسلطات المحلية العربية، ممثّلون عن منظمات مدنية وشركات: حنان حداد حج – المتحدّثة باسم وزارة العدل في شؤون الإعلام العربي، آدم الأفينيش – مدير قسم التخطيط الاستراتيجي في بلدية رهط، المحامي أمير بشارات – مدير عام اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، بيان مجادلة – مديرة موقع "كل الحقّ" باللغتين العربية والروسية وحسن عبّاسي – مدير ومؤسس شركة HAAT. خلال الجلسة، تم الكشف عن فجوات كبيرة، وتم التشديد على أهمية الدمج بين نشاط المجتمع المدني، الأبحاث والجهات الحكومية لإحداث تغيير على أرض الواقع.
  • سُعدنا باستضافة ليرون ريفمان، مديرة السياسة العامة والعلاقات الحكومية في "تيك توك" إسرائيل، في مداخلة حول كيفية التعامل مع ظاهرة العنف على منصة "تيك توك" في المجتمع العربي. نأمل أن تواصل "تيك توك" الاعتراف بمسؤوليتها باعتبارها واحدة من المنصّات المركزية في إسرائيل، وأن تعالج بنجاعة احتياجات كافة الجماهير والمجتمعات.
  • شاركت د. هامة أبو كشك نتائج بحثها الجديد، "دوّامة الصمت": الحيّز الرقمي في المجتمع العربي، والذي يعكس شعور الصمت لدى المجتمع العربي على شبكات التواصل الاجتماعية. تتفاقم هذه الحقيقة نظرًا للمعطيات التي قمنا بنشرها في البحث، متّصلون  لكن  (غير) متساوين، والذي بموجبه يستخدم المجتمع العربي شبكات التواصل الاجتماعي بنسبة أعلى من المجتمع ككلّ.
  • أطلقنا النسخة العربية من مشروعنا التربويّ fakeornot.org.il بالتعاون مع معهد موفِت والمعهد الإسرائيلي للديمقراطيّة، يقدم المشروع أدوات ومخطّطات دروس للكوادر التعليمية للاستعمال الحرّ. تشمل المنصة معلومات، أمثلة، أنشطة ومخطّطات دروس يمكن استخدامها بشكل مستقل لتعلّم موضوع المعرفة الإعلامية المدنية، بهدف إكساب المعرفة، الأدوات والمهارات لطواقم المعلّمين، من التعليم الرسمي وغير الرسمي، في الحيّز التربوي والاجتماعي.
  • حلقة حوارية حول صناعة المحتوى وشبكات التواصل الاجتماعي، أدارها أنس أبو دعابس، شارك فيها صنّاع وخبراء محتوى ووسائل تواصل اجتماعية: د. عائشة اغبارية – باحثة في الإعلام الجديد والهوية، الجامعة المفتوحة، سماهر سعيد سلامة – ممثّلة، صانعة محتوى لتمكين المرأة العربية، الصحفي حسن شعلان – مسؤول عن شؤوون المجتمع العربي في موقع Ynet وصحيفة "يديعوت أحرونوت"، حسن أبو شعلة – رائد أعمال تكنولوجي ومبتكر اجتماعي. تطرّق المشاركون خلال الحوار إلى دور صانعي المحتوى وخصائص استخدام الإنترنت في المجتمع العربي والتي تؤثّر بدورها على صناعة المحتوى.
  • اختتمنا المؤتمر بنشاط رائع مع حسن أبو شعلة تناول موضوع الذكاء الاصطناعي، ومن خلال التفاعل مع الجمهور واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي قمنا بإعداد منتج مشترك. 
previous arrow
next arrow
previous arrow
next arrow

نشكر جميع المشاركين/ات، الضيوف، أعضاء منتدى الإنترنت والديجيتال في المجتمع العربي، الذين أشرفوا على البرنامج الغني، وكلّ الشكر لبلدية أم الفحم ومركز الخوارزمي على استضافة المؤتمر.