חזרה לעמוד הקודם

10% فقط من صفحات الخدمات والمعلومات في مواقع الإنترنت الحكومية متوفرة باللغة العربية

فحص شامل لاتحاد الإنترنت الإسرائيلي يكشف:

لا تتوفر أي معلومات باللغة العربية في وزارات التعليم العالي، القادمين الجدد، القدس وتراث الشتات؛ وزارة الثقافة والرياضة توفر 1% من المعلومات بالعربية؛ وزارة الخارجية 2%، ووزارة المالية 3%؛ وزارتا المواصلات والعمل والرفاه توفران 6% من المضامين باللغة العربية. أما من تتصدر الوزارات المُتاحة بالعربية فهي وزارة جودة البيئة والتي توفر 59% من المضامين بلغة الضاد.

مواقع الإنترنت الرسمية لدولة إسرائيل لا تشتمل تقريبا مضامين مُتاحة للمواطنين العرب في إسرائيل – هذه هي النتيجة النهائية للمسح الشامل الذي أجراه اتحاد الإنترنت الإسرائيلي (ج.م) لعدد من المواقع الحكومية. وعلى الرغم من القرار الذي اتخذته حكومة إسرائيل في فترة الكورونا، والقاضي بتعجيل انتقال الوزارات إلى تقديم الخدمات الديجيتالية (قرار 260)، لكن ما تم القيام به فعلاً لتوفير غالبية المضامين باللغة العربية أيضا كان قليلاً جدا. تم إجراء الفحص من قبل اتحاد الإنترنت الإسرائيلي عشية انعقاد مؤتمر خاص للمدراء في الوزارات الحكومية وفي السلطات العامة، والذي عُقد اليوم، بالتعاون مع فيسبوك إسرائيل.

يظهر من الفحص الذي أجراه اتحاد الإنترنت أنه بالمعدل، 10% فقط من كل المواقع الحكومية مُتاحة باللغة العربية. المُعطيات في المؤشر تقدّم مقارنة نسبية بين عدد الصفحات والخدمات المتوفرة باللغة العربية في تلك المواقع مع تلك المكتوبة باللغة العربية. في مواقع العديد من الوحدات الحكومية وجدنا أنه لا يوجد أي محتوى بالعربية، وفي مواقع أخرى كثيرة لم يتوفر سوى عدد قليل من الصفحات بالعربية. 

تم قياس البيانات بحسب فئات البيانات المركزية في المواقع القائمة على منصة Gov.il: الأخبار، السياسة والإجراءات، المعلومات القانونية، الخدمات (الصفحات التي يمكن الحصول فيها على خدمات أونلاين، من خلال تعبئة استمارة أو بأي طريقة أخرى)، معلومات ومواد إرشادية واستقبال الجمهور. بالإضافة إلى ذلك، فُحصت أيضا بيانات إضافية حول قنوات الاتصال المختلفة للوحدات المفحوصة مع المجتمع العربي.

فوجدنا على سبيل المثال في المواقع التالية غيابًا تامًا لأي مواد بالعربية:

وزارة التعليم العالي، وزارة الهجرة واستيعاب القادمين الجدد؛ وزارة القدس والتراث ووزارة الشتات.

بالإضافة إلى ذلك، في العديد من المواقع الأخرى كانت نسبة المواد المتوفرة بالعربية من مجمل مواد الموقع منخفضة جدا:

وزارة الطاقة- 1%، وزارة الثقافة والرياضة- 1%، وزارة الاقتصاد والصناعة- 2%، وزارة الخارجية – 2%، وزارة الاستيطان – 2%، وزارة المالية- 3%، وزارة العلوم والتكنولوجيا – 4%، وزارة المساواة الاجتماعية- 4%؛ وزارة العمل والرفاه والخدمات الاجتماعية – 6%، وزارة المواصلات والأمان على الطرق – 6%، وزارة السياحة 8% ووزارة المخابرات – 9%.

في المواقع التالية، أكثر من 10% من المضامين توفرت باللغة العربية:

وزارة العدل- 10%، وزارة البناء والإسكان – 10%، وزارة الديجيتال الوطنية- 11%؟، ديوان رئيس الحكومة- 13%، وزارة التمكين والتطوير المجتمعي- 13%، وزارة الصحة – 13%، وزارة الداخلية 15%، وزارة الاتصالات 19%، وزارة الأمن الداخلي – 21%، سلطة السكان والهجرة- 23%، وزارة الزراعة وتطوير القرية -28%.

الوزارة التي وجدنا فيها أكبر قدر من الإتاحة باللغة العربية هي وزارة حماية البيئة والتي تعرض 59% من مضامينها باللغة العربية. من الجدير بالذكر أن سلطة الحوسبة الحكومية وفرت بنى تحتية تُمكّن من إنشاء مواقع مُطابقة لجميع الوزرات والهيئات الحكومية الموجودة في موقع gov.il وأنشأت أيضا صفحة معايير للإتاحة اللغوية والثقافية في هذا المجال. كما أن “المنطقة الشخصية” للمواطن my.gov.il مترجمة بالكامل للغة العربية.

وفي إطار سعيه المتواصل لتشجيع الهيئات الحكومية لتحسين إتاحة المعلومات والخدمات الديجيتالية للمجتمع العربي في إسرائيل، نشر الاتحاد أيضا مُرشدًا موجهًا للمدراء في الدوائر الحكومية وفي الهيئات العامة يتضمن تعليمات، مبادئ عمل وأمثلة متنوعة حول الطريقة الأفضل لإتاحة المعلومات والخدمات الديجيتالية باللغة العربية وتسويقها والترويج لها بالشكل الصحيح. يمكن الاطلاع على المُرشد في موقع الاتحاد.

يورام هكوهين، مدير عام اتحاد الإنترنت الإسرائيلي، تطرق لهذه النتائج:

“يتوجب على المؤسسات الرسمية إتاحة المعلومات في الإنترنت باللغة التي يتحدث بها 20% من مواطني الدولة، وبالطريقة التي تلائمهم. ويظهر أيضاً من الأبحاث التي أجريناها في اتحاد الإنترنت الإسرائيلي وجود فروقات جوهرية في مستويات استخدام الحاسوب والإنترنت بين المجتمع العربي والمجتمع الإسرائيلي بشكل عام. هذه الفجوات تُعمّق حالة اللامساواة الاجتماعية والاقتصادية، وقد تُساهم في ترسيخ انعدام الثقة بين المواطنين العرب في الدولة. من أجل توفير معلومات صحيحة ولتعزيز الاستخدام المتطور للإنترنت في المجتمع العربي، يتوجب أوّلًا توفير الملاءمة اللغوية والثقافية للمجتمع العربي ليتمكن من استغلال الخدمات والمعلومات الحكومية بنفس مستوى إتاحتها بالعبرية للجمهور الواسع”.

 اتحاد الإنترنت الإسرائيلي هو جمعية مستقلة وغير ربحية، تدير شبكتين مركزيتين في صلب الإنترنت الإسرائيلي- سجلات أسماء المجال (Domain names) الرسمية مع اللاحقتين “.il ” و “.ישראל”، ونقطة تبادل الإنترنت الداخلية (IIX). وبالإضافة إلى إدارة البنى التحتية التكنولوجية المذكورة، يعمل اتحاد الإنترنت الإسرائيلي على تطوير استخدام الإنترنت في إسرائيل وعلى حماية الأسس الديمقراطية في استخدامه، وعلى توفير المعلومات والدعم للجمهور الواسع في كل ما يتعلق بحماية الخصوصية في الشبكة. في المقابل، يسعى الاتحاد من أجل إنشاء قواعد بيانات ومعلومات تُشكل الأساس لبلورة التوصيات والبرامج المركزية لتطوير حيز الإنترنت في إسرائيل.